28/03/2020

بلقيس بني هاني.. "سرطان نادر" أنهى حياتها وهذه تفاصيل مأساتها!

فارقت الفتاة الأردنية بلقيس بني هاني الحياة، اليوم السبت، بعد صراع طويل مع مرض السرطان، وفق ما ذكرته مواقع إعلامية محلية.

وساءت حالة الشابة البالغة من العمر 24 عاما بشكل كبير، وحدث انخفاض كبير في ضغط الدم لديها مما أدى إلى وفاتها، بعد أن صارعت المهندسة، نوعا نادرا من مرض السرطان لأكثر من عامين، أفقدها القدرة على الحركة والنطق.

Advertisement

وفشلت جهود الأطباء في إنقاذ بني هاني، فتوفيت داخل مركز الحسين للسرطان بعد رحلة طويلة مع العلاج، ودخلت قبل أيام قليلة في مرحلة غيبوبة وتم نقلها إلى وحدة العناية المركزة.

وتحولت الراحلة لأيقونة في حربها مع مرض السرطان، خلال الأشهر القليلة الماضية، وتصدر اسمها مواقع التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام المحلية، وسط تعاطف شعبي واسع معها.

أما عن تفاصيل إصابتها بمرض السرطان، فبحسب المعلومات فإن بلقيس شعرت بظهور “حبة” أسفل لسانها، خلال دراستها الجامعية، في هندسة الكهرباء، فلم تعرها الاهتمام، حتى بدأت تشعر بألم في أسنانها.

بعد ذلك؛ قامت بلقيس بإجراء عمليات في عصب الأسنان وحشوات خاصة عند الأطباء المتخصصين بسبب الآلام التي كانت تعاني منها، فشككوا باحتمالية إصابتها بورم خبيث، لكنهم أخبروها لاحقا أنه “حميد” واضطرت لإزالة الفك السفلي كاملا.

وكانت المفاجأة عندما تبين أن الورم الذي تعاني منه بلقيس “خبيث” و “نادر جدا” وفق الأطباء، واتضح أيضا أن لديها خلايا سرطانية في الرقبة والفك وخلف الرأس والحبل الشوكي، وبعد 8 أشهر في مستشفى الحسين للسرطان، وصلت الشابة الأردنية لمرحلة لا يمكنها أن تسمع أو تتحدث أو ترى.

من جهته كشف الدكتور منذر الحوارات، مساعد مدير عام مركز الحسين للسرطان لشؤون المرضى بأن الراحلة كانت قد وصلت الى مركز الحسين في تاريخ 17-3-2019، وهي تعاني من “ورم في الفك والعنق وتحت اللسان” وكانت في المرحلة الرابعة ومنتقل الى العامود الفقري.

وقدم المركز اقتراحا بعلاج الفتاة بالكيماوي، لكن أهلها رفضوا اخضاعها للعلاج، ونتيجة لذلك ساء وضعها الصحي مؤخرا، علما أنه تم إخضاعها للعلاج الإشعاعي بناء على طلب ذويها.

Advertisement

كما تم تشكيل لجنة في مركز الحسين، ضمت أطباء من الجامعة الأردنية والخدمات الطبية للتحقق من كافة الإجراءات التي قدمها المركز للفتاة بني هاني، وذلك بعد تصعيد من ذويها للمطالبة بعلاجها.

وأوضح الحوارات أنهم قاموا باستشارة مستشفيات وخبراء من خارج الأردن من أجل التأكد من إجراءات السير بعلاجها، والذين أكدوا بدورهم على سلامة هذه الإجراءات.