18/11/2019

6 أطعمة لعلاج مشكلة متلازمة تكيس المبايض

  •  
  •  
  •  
  •  

متلازمة تكيس المبايض هي مجموعة من الأعراض التي تنتج بسبب ارتفاع نسبة الأندروجين (هرمون الذكورة) في المرأة، وتشمل هذه الأعراض عدم انتظام أو انعدام الطمث، غزارة الطمث، زيادة في نمو الشعر في أنحاء الجسد، حب الشباب، والشواك الأسود، وآلام في منطقة الحوض، والعقم، وقد يصاحبها أمراض أخرى مثل مرض السكري النوع الثاني، أمراض القلب، اضطرابات المزاج، وسرطان الرحم.

متلازمة تكيس المبايض تنتح بسبب مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية، وتمثل السمنة أحد عوامل خطر الاصابة بها، بجانب نقص الحركة الرياضية ووجود حالات مماثلة في العائلة.

يعتمد تشخيص متلازمة تكيس المبايض علي اثنين من ثلاثة أشياء يمكن ايجادها في المتلازمة: انقطاع الإباضة، زيادة منسوب الأندروجين وتكيسات المبايض والتي يمكن اكتشافها بالموجات الفوق صوتية.

تشمل الأمراض الأخرى الشبيهة بمتلازمة تكيس المبايض كل من نقص نشاط الغدة الدرقية، زيادة البرولاكتين، فرط تنسج الكظرية الخلقي.

متلازمة تكيس المبايض ليس لها علاج محدد، ويعتمد العلاج علي تغير نمط الحياة وانقاص الوزن والتمارين الرياضية، وقد تساعد حبوب منع الحمل علي تنظيم الدورة الشهرية والتغلب علي الشعرانية وحب الشباب.

كذلك يلعب عقار ميتفورمين ومضادات الأندروجين دورا في متلازمة تكيس المبايض، وقد تستخدم تقنيات أخرى لعلاج الشعر الزائد وحب الشباب، فيما يستخدم كلوميفين في تحسين الخصوبة.

إقرأ أيضا:  دراسة: الإفراط في استخدام الهواتف الذكية يصيب البشر بالسرطان

متلازمة تكيّس المبيض هي حالة معقّدة تُصيب النساء وتتميّز بعدم توازن الهرمونات الجنسية، مُسبِّبةً عدم انتظام الدورات الشهرية، ونموّاً غير طبيعي للشعر أو تساقطه، ومشكلات الخصوبة.

وتبيّن أنّ الإصابة بهذه المشكلة ترفع خطر التعرّض لأمراض مُزمنة كالسكري، والقلب. فتكيّس المبايض، حالة ترمز إلى ورم غير خبيث عبارة عن كيس يحتوي سائل قد يصل حجمه إلى 5 سنتيمترات.

وأكّدت الدراسات أنّ التعرّض للأكياس المبيضية يحصل عموماً بعد الحمل أو نتيجة تناول حبوب منع الحمل. أمّا عند المراهقات، فقد يزدهر هذا الكيس بداية الدورة الشهرية بسبب خلل في الإباضة.

وهناك ما يُعرف بالتكيّس الوظيفي الناجم من النشاط الهرموني المبيضي ويظهر بنسبة 20 في المائة خلال مرحلة الإنجاب، و15 في المائة بعد انقطاع الطمث.

اللافت أنّ 90 في المائة منها تختفي تلقائياً خلال الأشهر التي تسبق انقطاع الطمث، خصوصاً قبل الشهر الثاني أو الثالث. أمّا التكيّس العضوي فيظهر بنسبة 80 في المائة عند النساء خلال سنّ الإنجاب، ويكون بمثابة ردّة فعل للالتهابات التي تحصل من تشكّل الأكياس.

إقرأ أيضا:  وصفة للتخلص من الكرش في 7 أيام!

وقد يؤدي تكيّس المبيض إلى مجموعة أعراض كثقل في منطقة الحوض أو وجع فيها، وخلل في الدورة الشهرية، واضطرابات بولية كالتبوّل المتكرّر أو صعوبة في تفريغ المثانة، وآلام في المعدة، وغثيان وتقيّؤ، وإمساك، وشعور منتظم بالنفخة والامتلاء، ونزيف، وعقم، ومن الضروري استشارة طبيب الأمراض النسائية فور ملاحظة أيّ من العلامات المذكورة.

مأكولات توازن الهرمونات
إضافةً إلى العقاقير والعلاجات التي يجدها الطبيب الأنسب وفق حالة المريضة، فإنّ تعديل النظام الغذائي يُعتبر حلّاً فعّالاً، بحيث أظهرت الأبحاث أنّ النساء اللواتي ينتقلن من الغذاء الحيواني إلى نظيره النباتي قد ينخفض لديهنّ احتمال ظهور هذه الأكياس على المُبيض بنسبة 20 إلى 25 في المائة.

يعني ذلك أنه من الضروري زيادة استهلاك الفاكهة، والخضار، والحبوب الكاملة، والبقوليات، والامتناع عن الأطعمة المصنوعة من الطحين الأبيض، وتلك المصنّعة، والمشبّعة بالملح والسكر.

وهناك مأكولات عديدة ثبُت أنها تقلّص احتمال التعرّض لهذه المشكلة من خلال مساعدة الجسم على تنظيف نفسه من السموم، والحفاظ على توازن هرموناته، وخفض أيّ خلل قد يؤثر سلباً في وظائفه، أبرزها:

1- الجريب فروت: مهمّ جداً لاحتوائه مادة «Naringenin» القادرة على الحدّ من تكوّن الأكياس على المبيض.

إقرأ أيضا:  6 أسباب لـ زيادة أيّام الدورة الشهرية

2- بذور الكتان: يساهم هذا النوع من الزيوت المفيدة في إلغاء مستوى الاستروجين الإضافي في الجسم، ويعمل على تعديل نسبة البروجستيرون والاستروجين. وبفضل غناه بالحديد والماغنيزيوم والمنغانيز، والفيتامينات B1 وB2 وB3، والفيتامين E، يساعد بذر الكتان على إفراز البروستغلاندين التي بدورها تساهم في تنظيم معدل الأيض وتعزيز نسبة الحرق.

3- الجوز واللوز: غنيّان بالأحماض الدهنية الأساسية لإنتاج الهرمونات. حفنة منهما صباحاً تزوّد الجسم بالطاقة، وتمنع إفراز الاستروجين الذي قد يكون سبباً للخلل الهرموني.

4- الأفوكادو: مليء بأكثر من 20 نوعاً من الفيتامينات، والبوتاسيوم، والزنك، والفيتامين B9 الذي يحسّن الدورة الدموية، ويعزّز التواصل بين النظام العصبي ونظيره الهرموني لتحسين إفراز الهرمونات.

5- الألياف كالنخالة، والقمحة الكاملة، والموز، والليمون: تساعد على مكافحة الإمساك الذي يؤدّي إلى تكدّس السموم في الجسم، وبالتالي رفع معدل الاستروجين فيه.

6- الشاي الأخضر: غنيّ بمادة «Catechin» التي تقلّص مستويات العصبية التي تُعتبر سبباً أساسياً للخلل الهرموني. كذلك ثبُت أنّ استهلاك كميات معتدلة من الكافيين يساعد على محاربة الكآبة التي قد تكون بدورها عاملاً لظهور أكياس المبايض.


  •  
  •  
  •  
  •