17/08/2019

ناشطة نسوية تعترف بممارسة الجنس وتشجّع النساء بعدم التقيّد بالزواج

  •  
  •  
  •  
  •  

أثارت الناشطة والكاتبة دارين حليمة موجة سخط عارم على مواقع التواصل الاجتماعي، وتسببت في هجوم واسع عليها، حيث اعترفت علانية أنها مارت الجنس ودعت النساء إلى فعل ذلك دون التقيد بالزواج.

وقالت دارين حليمة في بوست نشرته عبر صفحتها الرسمية على موقع “فيسبوك”: “أنا مارست الجنس، نعم مارست الجنس مع رجل صاحب فكر وجسد جميل ولم أشعر بالعار بل بالقوة والاستحقاق وحسن الاختيار لم أغرم به بعد وقد لا أغرم لكن انجذاب عالي كبير وشوق لاحتضان وتقبيل ولمس ذلك الرجل ليس مهم لي أن أغرمت أم لا، لا أحسب تلك الحسابات”.

#أنا_مارست_الجنس #I_had_SexEnglish belowنعم مارست الجنس مع رجل صاحب فكر وجسد جميل ولم أشعر بالعار بل بالقوة…

Publiée par ‎دارين حليمة Dareen Halimah‎ sur Samedi 20 juillet 2019

وأضافت قائلة: “إن لم أغرم سأخبره، وأبحث أو أنتظر رجلا آخر. ولا أشعر بأنني قد أعطيته شيء ويجب أن يقدره لا. أنا أعطيت نفسي حق جميل مع شخص أدرك تمامًا كيف ينظر لجسدي وفكري.. المهم أنني أعلم ما أريد”.

إقرأ أيضا:  في شقة "عبقرينو".. حكايات العشق الحرام مع الأم وابنتها

وتابعت: “لكن شعرت بالعار سابقًا، شعرت أنني عا*رة حين كنت متزوجة باسم الشرع من رجل يقنعني أن حقوقه الجنسية مع نساء أخريات هو مبدأ الحرية وعلي قبوله، حين كان يراني جسد فقط وأنه أذكى مني، حين كان يجلس يروي قصصه الجنسية القديمة وأنا أستمع بصمت”.

وقد وجهت الكاتبة المثيرة للجدل عدة أسئلة إلى متابعيها وقالت بهذا الخصوص: “من جعل الجنس حرية للرجال وطلقة أخيرة في رأس النساء. كيف أصبح جنسه فحولية وجنسي خلاعية. كيف أصبح التعبير عن مغامراته أفعال بطولية والتعبير عن رغباتي فقط أفعال إباحية.”

إقرأ أيضا:  "قناع الدمّ".. عارضة أزياء تكشف سرًا "مقرفًا" عن نقاء بشرتها!

وأضافت: “لماذا علينا الحديث بالجنس.. الجنس في كل مكان. فالتحرش جنس مريض والاغتصاب جنس إجرامي. وقتل النساء بتهمة غسل الشرف عقاب الجنس. وزواج القاصرات شرعنة الجنس البيدوفيلي البرامج والفيديو كليبات والمسلسلات جميعا تجنس النساء وتستخدمها كسلعة فالجنس مكاسب للرجال وعهر للنساء هكذا قيل لنا ثم رمزوا جسدي وجسدك بأنه يحمل الشرف والسمعة وعلينا مهمة قاسية أن لا نتصرف بما هو خاص جدًا إلا بإذن المجتمع. وبعد كل هذا التجنيس للنساء يقولون لك لا تتكلمي في الجنس”.

إقرأ أيضا:  وفاة مأساوية لملكة جمال الكون بعمر 20 عاما

وحظي المنشور حتى الآن بأكثر من 36 ألف إعجاب وما يزيد عن 2900 ألف مشاركة ولكن التعليقات على المنشور لم تكن جميعها توحي بالتأييد والثناء فالكثير منها حمل آراء وكلمات معارضة للفكرة وصاحبتها بلغت حد التهجم وتوجيه السباب والشتائم.


  •  
  •  
  •  
  •