24/02/2018

ما هي أعراض التهاب المهبل البكتيري؟

شارك المقال
Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

واحدة من كل ثلاث فتيات سوف يصبن بهذا الالتهاب في مرحلة ما من حياتهن.

هل تشمين رائحة غريبة هناك؟ مثلا رائحة مريبة؟ قد يكون هذا مؤشرا على الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري، وهو عدوى شائعة جدا تصيب واحدة من كل ثلاث فتيات في مرحلة ما خلال حياتهن.

تعالوا لنتعرف على المزيد عن أعراض العدوى والعلاج، وعوامل الخطر.

ما هو التهاب المهبل البكتيري؟

عندما نسمع كلمة بكتيريا نشعر بالقلق والخوف، ولكن ليست كل أنواع البكتيريا سيئة. في الواقع، يحتاج المهبل إلى توازن معين من البكتيريا “الجيدة” و “السيئة” للبقاء في صحة جيدة على مستوى الرقم الهيدروجيني الصحيح. عندما يختل هذا التوازن، يمكن أن ينتهي الامر بك بالإصابة بعدوى تسمى التهاب المهبل البكتيري (bacterial vaginosis).

لماذا تصاب الفتيات بالتهاب المهبل البكتيري؟

كل شخص مختلف – بعض الناس لديهم الكثير من البكتيريا “الجيدة” التي تحافظ على صحة المهبل، في حين أن البعض الآخر ليس محظوظا. الإجهاد الشديد، واستخدام غسول المهبل (رش منتجات عطرية قريبا من المهبل، وهو أمر لا لزوم له)، واستخدام أدوي المضادات الحيوية لفترة طويلة يمكن أن يؤدي الى زيادة مفرطة من البكتيريا “السيئة”.

ما هي الأعراض؟

المؤشر الأول لوجود التهاب هو الرائحة المريبة الملحوظة. بالإضافة الى زيادة في الافرازات والحكة.

كيف يمكنك معرفة ما إذا كان لديك التهاب؟

أنت بحاجة إلى زيارة طبيبك أو طبيبة أمراض نسائية، للقيام بالفحوصات. وهذا ينطوي على إدخال منظار (أداة معدنية أو بلاستيكية) في المهبل حتى يتمكن طبيبك من رؤية ما يحدث. قد يفحص أيضا بعض الافرازات. إذا كانت الخلايا مغطاة بالبكتيريا – فهذه يعني التهابا.

كيف يمكنك التعامل معها؟

سيقوم طبيبك بوصف مضاد حيوي يسمى ميترونيدازول.

لماذا من المهم علاج التهاب البكتيريا المهبلية؟

العدوى يمكن ان تغير الغشاء المخاطي في المهبل، مما يجعلك أكثر عرضة للأمراض المنقولة جنسيا. لذلك إذا كنت نشطا جنسيا، فمن المهم جدا علاج العدوى في اسرع وقت ممكن.

كيف يمكنك منع الالتهاب البكتيري؟

إذا كنت عرضة للبكتيريا المهبلية، يمكنك تقليل خطر الإصابة بها مرة أخرى عن طريق تناول اللبن بشكل منتظم – أنه يعزز نمو البكتيريا “الجيدة” للحفاظ على المهبل صحيا.

مقالات ذات صلة :

شارك المقال
Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
إقرأ أيضا:  الأعراض التي تشعر بها الحامل عند إقتراب موعد الولادة