18/11/2019

مارس العلاقة الحميمية مع زوجته واختها في سرير واحد لسنوات والنهاية كانت مأساوية

  •  
  •  
  •  
  •  

اهتزت مدينة العروي المغربية، على واقعة انتحار شابة في مقتبل العمر، ما بدا لكثيرين وبينهم عناصر الدرك أمرا عاديا في ظل نسب مرتفعة ومُحَيّرة للمنتحرين بهذا الجزء من المغرب، إلا أن مسار التحقيق عرف مجرى جديدا بعد الاطلاع على هاتف الضحية، والوقوف على محادثاتها مع زوج شقيقتها قبل انتحارها بلحظات فقط.
تفاصيل القضية-وفق ما اوردنها وسائل اعلام مغربية- بدأت منذ سنوات، حيث دأبت الضحية حينما كانت قاصرا على التردد على منزل شقيقتها المتزوجة، ليستغل الزوج وجوده برفقتها وحيدين في إحدى المرات ليقدم على التغرير بها واغتصابها، وتحت طائلة التهديد وخوفا من الفضيحة، لم تستطع الطفلة الضحية البوح بما جرى، ما استغله الزوج، ليواصل مسلسل ممارساته الجنسية الشاذة لسنوات.
شقيقة الضحية دفعتها تصرفات زوجها وأختها للشك في وجود علاقة بينهما، لتكتشف بعد مدة الحقيقة المؤلمة، والتي قابلها الزوج النافذ، تحت التهديد دائما، بإجبار الشقيقتين المنحدرتين من أوساط جد فقيرة على معاشرته جنسيا على فراش واحد.

إقرأ أيضا:  "بدأت برنة وانتهت بجثة في أوضة نوم".. حكاية 6 أشهر حرام بين "محمود" و"سها"

  •  
  •  
  •  
  •