10/12/2018

قصة صادمة .. في أول يوم زفاف .. "مي": زوجها ضربها ضرب مبرح ليثبت لوالدته إنه رجل .. وهذه النتيجة ؟

  •  
  •  
  •  
  •  

انتهت مراسم الزفاف وحان وقت اصطحاب الزوج عروسه لمنزل الزوجية، ليبدأ معا حياة أساسها المودة والرحمة، لكن موروثات ثقافية خاطئة رسخت لمفهوم العنف ضد المرأة يتبعها بعض الرجال مع زوجاتهم منذ ليلة الزفاف، اتباعا لمبدأ ‘ادبح لها القطة’ ظنا بأن ذلك يضمن لهم طاعة الزوجة، متغافلين عن أن هذه الطريقة ربما تكون أولى الخطوات التي تنهي علاقة الزوجية.

روت مي أحمد، اسم مستعار، تجربتها العنيفة التي تعرضت لها في ثاني أيام الزواج، حينما ذهب عريسها في زيارة لوالدته وتركها بمفردها في المنزل طيلة اليوم، ومع عودته في المساء سألته عن سبب التأخير لتفاجأ بصفعة قوية على وجهها ‘محستش بوشي من القلم وكنت مستغربة هو ليه بيضربني’.

وصلة من الضرب المبرح هي أول مشاهد العنف التي عاشتها ‘مي’ مع عريسها في ثاني أيام الزواج ‘اتصل بوالدته وقالها لسه مديها حتة علقة عرفتي بقى إني راجل’.

إقرأ أيضا:  حبستها وقصت شعرها.. سيدة تجبر زوجها على استدراج عشيقته لتعذبها

حاول الزوج بعد ذلك مصالحة عروسه حتى تمر الأمور بسلام عندما تأتي أسرتها لزيارتها والاطمئنان على أحوالها ‘حطيت مكياج ولما ماما سألتني وشي وارم ليه قلت لها إني اتخبطت في التسريحة’.

سكوت الزوجة عن الاعتداء ربما كان دافعا قويا لوصلات متكررة من الضرب المبرح غير أنه لم يرحم ضعفها أثناء فترة الحمل ‘ضربني وأنا حامل وأغمى عليّا وفضلت أنزف من مناخيري’.

إقرأ أيضا:  بعد زفافها بساعتين .. عروس مصرية تتوفى بأزمة قلبية .. تفاصيل

7 أشهر من الإهانة والعنف هي فترة زواج ‘مي’ التي قررت الطلاق والخروج من هذه الزيجة بطفل وحيد، تعيش معه حياة هادئة بعيدة عن العنف ‘مش عاوزاه يشوفني بنضرب كل شوية’.

منذ اللحظات الأولى من دخول هاجر أيمن، اسم مستعار، لمنزل الزوجية مع عريسها بدأت تشعر برهبة لم تعلم مصدرها، فدقائق قليلة كانت كفيلة بتفسير شعورها حينما بدأ الزوج في التقرب من جسدها بقوة لم يمهلها حتى تخلع فستان زفافها، فحاول معاشرتها بطريقة ‘مقرفة’، بحسب وصفها.

إقرأ أيضا:  تونس : طفلة الـ12 سنة حامل في الشهر السابع

حاولت العروس الإفلات من تحت يديه بحجة أنها مرهقة، فتركها وعلامات الغضب مرسومة على وجهه، ومع صباح اليوم التالي أراد الزوج استكمال ما بدأه، وحينما رفضت ‘هاجر’ هذه الطريقة الوحشية في التعامل معها، انهال عليها بالضرب مستخدما قوته.

آثار نفسية سيئة رسخت بداخل ‘هاجر’ من هذا المشهد جعلتها ترفض معاشرته، ليقابل الزوج الرفض بالضرب المتكرر لأخذ حقوقه الشرعية بالقوة ‘بقيت خايفة منه’، عام كامل تحملت ‘هاجر’ خلاله معاملته القاسية التي أساسها الضرب والعنف، حتى حصلت على الطلاق.


  •  
  •  
  •  
  •