20/04/2019

عملية إعادة غشاء البكارة: كل ما عليك معرفته عنها

  •  
  •  
  •  
  •  

ما هى عملية إعادة غشاء البكارة؟
تطلب الكثير من النساء عملية إعادة غشاء البكارة، للكثير من الأسباب، إنّ العملية فى الأصل هى الإصلاح الجراحى لغشاء البكارة، وهو عبارة عن غشاء يغلق جزئيًا فتحة المهبل.

يعتبر الأمر شديد الاهمية في العديد من الثقافات والأديان، فغشاء البكارة السليم بالنسبة لهم دلالة على العذرية.

يتمزق أو يتفتق غشاء البكارة للكثير من الأسباب غير الجماع، مثل الرياضة العنيفة، أو إدخال السدادت القطنية، وفي ظل هذه الظروف، ترغب بعض النساء في إعادة تشكيله عبر عملية استعادة غشاء البكارة.

يتفهم الطبيب (جينبيرغ – Dr. Jugenburg) وفريقه الطبي المحترف طبيعة التحفظ فى الحاجة إلى مثل هذا النوع من العمليات الجراحية، وكما هو الحال دائمًا، فإن كل المعلومات تظل بصرامة سرية تمامًا، فهم يوفرون مهنية وحساسية فى التعامل مع العملية، وأثناء الإستشارة الأولية تكون هنالك ممرضة لمساعدة المرضى بالشعور بالراحة والأمان.

أسباب للتفكير فى عملية إعادة غشاء البكارة
هناك العديد من الأسباب التى تبرر تفكير المرأة فى إجراء العملية، وتشمل هذه الأسباب:

أسبابًا ثقافية ودينية: فى بعض الثقافات، وجود غشاء بكارة سليم مهم جدًا، إذ أنه يدل على عفة المرأة، سواء بسبب الجماع أو غيره، قد يتمزق الغشاء، والقيام بعملية تجميلية لإعادته هى طريقة لإثبات العذرية والعفة.
الشفاء النفسى: إذا تعرضت المرأة لاغتصاب أو إيذاء جنسى، سيكون غشاء بكارتها قد تعرض للتمزق في الغالب، كطريقة لإصلاح الأذى النفسى من هذا النوع من الإيذاء، تختار بعض النساء أن يقمن بعملية ترميم الغشاء، لإعادة أنفسهن جسديًا ونفسيًا إلى ما كن عليه قبل واقعة الإيذاء.
إصابة الغشاء: وجود غشاء سليم يهتك أثناء أول عملية جنسية مهم جدا لبعض النساء، ففى بعض الأحيان، يتمزق الغشاء قبل الجماع بسبب السدادات القطنية والرياضة العنيفة، حينئذ توفر العملية حلًا جراحيًا.
إعادة العذرية: عندما تبدأ المرأة علاقتها مع شريك جديد، وتكون قد فقدت عذريتها أثناء الجماع من قبل.
هل أنا مرشحة لهذه العملية
أفضل المرشحات لهذه العملية هن النساء صحيحات البنية، ذوات التوقعات الواقعية عن العملية، عملية إعادة غشاء البكارة قد تمنح النساء مظهر العذرية، أو تلبى المتطلبات الدينية والثقافية.

إقرأ أيضا:  كيف انحف في اسبوع بوصفات سهلة وبسيطة

بالنسبة للنساء الاتى اخترن الجراحة لأغراض إعادة العذرية، يجب أن تتم العملية فى خلال 6 أسابيع قبل يوم الزواج.

لأن هذه العملية غير ضرورية طبيًا، يجب على المرشحات أن تكون لديهن رغبة قوية فى إستعادة غشاء البكارة.

إستشارة عملية غشاء البكارة
إن إختيار عملية تجميل جراحية لهو قرار مهم ولا يجب أن يتم بعجلة أبدًا؛ لهذا يقوم الطبيب جونبيرغ بأخذ الوقت للتعرف على مرضاه وسبب رغبتهن للقيام بالعملية، أثناء المقابلة، تخضع المريضة لفحص صحى عام، وتناقش كل مقتضيات ونتائج العملية للتأكد من أنها على علم تمامًا وجاهزة للدخول للعملية أثناء المقابلة أيضًا يمكن السؤال عن العملية فى بيئة ودية تمتاز بالخصوصية.

إقرأ أيضا:  ما أسباب شيوع التهابات المنطقة البولية عند النساء؟

ماذا يمكنك أن تتوقعى من عملية إستعادة غشاء البكارة
أفضل طريقة للتحديد ما إذا كانت العملية ستوفر النتاج المطلوبة هى بالحصول على مقابلة أولية مع الطبيب جونبيرغ، حيث ستتوفر الفرصة لمناقشة الأهداف والتوقعات حول العملية، والسؤال عن أسئلة متعلقة بها

خلال الزيارة الأولية سيقوم الطبيب جونبيرغ بالأتي:

مراجعة تاريخك الطبى والأدوية التي تأخذينها.
مناقشة العملية وأي عمليات متعلقة بها.
توفير التوصيات بناءً على احتياجاتك وأهدافك.
سيستمع الطبيب إلى رغباتك وتوقعاتك، ونتائجك المرجوة من العملية، فيناقشها معك ويجيب على أسئلتك،
العملية تكون تحت التخدير الموضعى وستكونين قادرة على الذهاب للمنزل بعد إنتهاء العملية بفترة قصيرة.

إقرأ أيضا:  ما هي أضرار تبييض الأسنان بالليزر؟

أثناء العملية الطبيب سيقوم بقطع الحواف المهتكة من الغشاء قبل أن يقوم بخياطتها على بعضها البعض بإستخدام خيوط رقيقة وقابلة للذوبان فى الجسم، ثم عندما تنتهي العملية لن يكون هناك أى ندوب ظاهرة وسيكون الغشاء سليمًا.

عملية الشفاء
لأن عملية إستعادة غشاء البكارة هى عملية غير معقدة ويمكن أن تتم فى أقل من 30 دقيقة، فإن التعافى يكون سريعًا.

قد يحدث بعض التنقط خلال 48-72 ساعة الأولى، مع الشعور بعدم الارتياح.

خلال الأيام اللاحقة للعملية، ستشعرين بالقليل من عدم الراحة، ويمكن السيطرة على هذا الشعور بالمسكنات التى سيوصفها الطبيب.

الشفاء التام قد يستغرق 4-6 أسابيع.

يمكنك الذهاب للمنزل بعد فترة قصيرة من العملية، ولكن الراحة والاسترخاء ضروريان، فالحفاظ على الغشاء ضروري بعد العملية، إذ أنه سيحتاج بعض الوقت ليشفى

بعد العملية يجب:

الإمتناع عن الجنس: الجماع سيزيد الألم والحرقة، لذا يجب الإمتناع عن أى عملية جنسية لمدة 6 ساعات.
تجنب لبس الملابس الضيقة: لا تلبسى لبس ضيق مثل الملابس الداخلية الضيقة.
تجنبى السدادة القطنية: استخدمى المناديل الصحية لمدة 6 أسابيع.

تحرير: سهى يازجي


  •  
  •  
  •  
  •