15/09/2019

حكايات "بنات" مع أول مرة دورة شهرية.. "بابا وزع بيبسي وماما قالت للعيلة كلها"

  •  
  •  
  •  
  •  

قطرات دماء تحول حياتك، أصبحتي بالغة، لتتغير اهتمامتك الصحية، والمعرفية، وغيرها.

لم يعد يتوقف الأمر على انتظار يوم العطلة للتنزهة كالأطفال، بل أصبح معرفة تاريخ مجيئ الدورة الشهرية، وحساب أيام التبويض هو الأكثر أولوية، السؤال حول الزواج، والإنجاب، الجلسات السرية بينك وصديقاتك ووالدتك، استقبال النصائح بين الممنوع والمسموح خلال تلك الأيام، والبحث حول الأحكام الشرعية المتصلة بتلك الفترة.

كلاهما أمور تعيش فيها الفتيات منذ مرحلة البلوغ، وحتى الوصول لسن اليأس.

إقرأ أيضا:  خليني أشم ريحتك... أم ترثي ابنها الغريق في سيول الأردن (صور)

وأمس تصدرت الدورة الشهرية، محركات البحث على الإنترنت، ومواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعدما منحت إحدى الشركات الخاصة العاملات فيها من السيدات إجازة يوم واحد مدفوعة الأجر، خلال الدورة الشهرية، لمساعدتهن على تخطي الفترة الصعبة.

وتحدثت بعض الفتيات عن أول يوم “دورة شهرية” بين خوفهن وردود أفعال ذويهن.

“بابا وزع بيبسي”

يوم يعد أحد أغرب الأيام التي مريت بها، هكذا بدأت “دينا. د” الحديث عن اليوم الأول لها مع الدورة الشهرية، قائلة: “روحت لبابا لأن والدتي متوفية وأنا خايفة جدًا بقوله اتعورت وفي دم على رجلي”.

إقرأ أيضا:  من هي الأبراج التي يتم كشف أمر خيانتها بشكل دائم؟

وتابعت: “من خوفه راح بيا على المستشفى، لما قالوله البنت كويسة، وده العادي لأنها بلغت خلاص، وزع بيبسي على الممرضات، من فرحته إنها كويسة وإني خلاص كبرت بقيت آنسة”.

“ماما اتصلت بالعيلة كلها تقولهم”

هكذا سردت “حنان. أ” روايتها مع اليوم الأول، قائلة: “كان عندي شوية معلومات من البنات صحابي، اللي بلغوا قبلي، أول ما جاتلي، روحت لماما وبلغتها”.

إقرأ أيضا:  أسباب فقدان الرغبة بالجنس كثيرة.. والحلول بسيطة وفي المتناول!

وتابعت: “فجأة لاقيت ماما بتقولي مبروك وبتجري تتصل على جدتي، وخالتو، وعمتي تبلغهم باللي حصل، وهي مبسوطة، وبعدها قعدت تفهمني طريقة التعامل معاها، والحفاظ على نظافتي الشخصية خلالها”.

“فضلت أعيط علشان هفضل قصيرة”

رواية سردتها إحدى الفتيات، بسخرية من طريقة تفكيرها حينها، قائلة: “أسمع أن لما الدورة الشهرية بتيجي النمو بيوقف.. وقتها فضلت أعيط جامد أني هفضل قصيرة”.

وتابعت: “مع الوقت نسيت الموضوع ده تمامًا، وبقى اهتمامي أكتر بصحتي”.


  •  
  •  
  •  
  •