18/10/2019

"أعتذر إلى ربي وأهلي وطلابي".. رسالة جديدة من الأستاذ صاحب "واقعة البنطلون"

  •  
  •  
  •  
  •  

أبدى الدكتور إمام رمضان، أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر، صاحب واقعة إجبار الطلاب على خلع بنطلوناتهم داخل مدرج كلية التربية للبنين، أسفه عن الواقعة بعد صدور قرار فصله من الجامعة.

وقال “رمضان”، في منشور له على صفحته الشخصية بـ”فيسبوك”: “مجال البحوث العلمية التى يهتم فيها الباحثون بالوصول إلى صدق الفروض عن طريق التجربة، يصبح المعمل بالنسبة لهم كالروح الجسد، لا يفارقونه ولا يفتقرن عنه، إذ يتم إجراء عشرات التجارب حتى تؤكد واحدة منهم الفرض، عندئذ نصبح أمام كشف علمي جديد يسهم في بناء تحضر الأمم ورقيها المادي”.

وأضاف: “هذا فى مجال العلوم المادية، أما في مجال العلوم النظرية فما أكثر النظريات التى كتبت على الأوراق، ولا يعرف صدقها من عدمه إلا إذا طبقت على أرض الواقع، كتطبيق النظريات الفلسفية والتربوية على المجتمع وعلى الطلاب، ثم مراقبة نتائج هذه التطبيقات من خلال الملاحظة، التي تُظهر لنا فيما بعد إثر هذه الفلسفات والنظريات على المجتمع والطلاب، وبيان الإيجاب من السلب فيهما”.

إقرأ أيضا:  خدع الجميع 20 عاما وقاد رحلات جوية طويلة/ الكشف عن الطيار المزيف..

وتابع: “كل ما فعلته كأستاذ فى العقيدة والأخلاق مع طلابي كان عبارة عن تجربة أردت من خلالها أن أرى تأثير التعليم النظري للعقيدة والأخلاق على أرض الواقع بالاختيار التجريبي العملي، ولقد نجحت التجربة مرة، ومرة ثانية، على طلاب كلية واحدة فى تخصصات مختلفة، وعند إجراء نفس التجربة على بعض طلاب نفس الكلية فشلت التجربة فشلاً ذريعًا، واحدثت ضجة سلبية عبرت بها حاجز الجدران للفضاء الخارجي في صور بشعة مقذذة أبدا لم تكن فى الحسبان على أسوأ فروض الفشل”.

واستطرد: “هنا أؤكد أن هناك خطأ حدث من الباحث الذي أجرى التجربة، وهنا وجب الاعتذار عن الخطأ، لمن أتوجه بهذا الاعتذار؟”.

إقرأ أيضا:  شابة مصرية تطلب خلع زوجها بعدما اكتشفت أنه نجم أفلام إباحية!

أولا: لابنائى الطلاب جميعا دون استثناء، من قبل ومن رفض، من انتقد ومن جرح، من دافع ومن هاجم، أعتذر لأن التجربة التي أردت من خلالها البرهنة على أن العلم النظرى حاجة، والتطبيق العملى حاجة أخرى، هناك فارق شاسع بين الاثنين كنت أود تضيفه فكان الخطأ.

اعتذر ثانية: لكليتي التي أمارس فيها عملية التدريس منذ عشرين عامًا تخرج خلالهم عشرات الآلاف من الطلاب انتشروا بعملهم وأخلاقهم في جميع البلاد طولا وعرضا، وخارج القطر المصري، وأشرف بتواصلهم معى.

اعتذار ثالثا: لأساتذتى الذين تلقيت على أيديهم علوم الدين والدنيا؛ أعتذر لهم لانى تعلمت منهم العقيدة والأخلاق نظريًا وعمليًا، ويبدو من واقع الحال أني لم أكن أمينًا على ما علموني إياه، فمعذرة أسأتذتي أسأت التقدير.

وأعتذر رابعًا: لجامعتي التي أشرف بالانتماء إليها، فطوال حياتي العملية أبدا لم يكن يدور بخاطري أن تمس جامعتي التي هي حصن الدين شريعة وعقيدة، وما إنا إلا حارسًا من حراسها يتعبد لله بالتدريس في محاربه.

إقرأ أيضا:  فيديو وصور| فاتنة "الحرس الوطني" تتصدر عرش ملكات جمال روسيا

اعتذر خامسًا: لكل إنسان مسلم كان أو غير مسلم تأذى بما رآه من أستاذ وطلابه، في محاضرة العقيدة والأخلاق داخل جامعة الأزهر.

واعتذار سادسًا: لأهلي وأسرتي الذين نالهم من الأذى مالم يكن يخطر لهم ببال.

واختتم: “أعتذر أولاً وأخيرًا إلى ربي الذي من على بكثير من نعمه، أعتذر إليه عن خطأ كنت أظنه صوابًا، فربنا لا تؤاخذنا أن نسينا أو أخطأنا، أعتذر إليه وقد اجتهدت فلم يصب الاجتهاد وجه الحق كما كنت أريد، فليس لى عندك أجرين ؛ ولا أطمع في أجر واحد، وإنما أطمع ربي وإلهي في سعة رحمتك وأنت أرحم الراحمين”.


  •  
  •  
  •  
  •